تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة اليوم الخميس بمعهد أمناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع حماس” التي تضم الرئيس محمد مرسي و23 آخرين من القيادات الثورية والشعبية والعلمية، على رأسهم الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات تزعم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل ما يسمى بالإرهاب، والتدريب العسكري، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وألغت محكمة النقض فى وقت سابق أحكام الإعدام والمؤبد بحق الرئيس محمد مرسي و23 آخرين في القضية، وقررت إعادة المحاكمة (الهزلية).

وتستمع محكمة جنايات الجيزة، برئاسة قاضي العسكر معتز خفاجى، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة، اليوم لأقوال الشهود، في إعادة محاكمة المعتقل سيد رمضان في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث الدقي والتي تعود لمطلع 2015.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية وعددهم 20 اتهامات تزعم تأسيس جماعة على خلاف أحكام القانون، تنظيم تجمهر يضم أكثر من خمسة أشخاص، والتلويح بالعنف، واستعراض القوة، والقتل والشروع فيه، على نحو أدى لمصرع حمادة فتح الله، وإصابة كل من تامر عبد الغفار، ومحمود كامل، وحسين سيد حسن، وحيازة أسلحة نارية ومفرقعات وزجاجات مولوتوف، بغرض استعمالها، للإخلال بالأمن العام.

وتصدر محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة حكمها في إعادة محاكمة 3 معتقلين في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا، بهزلية بأحداث المعادي، بزعم الانضمام إلى جماعة أسست علي خلاف أحكام القانون، والتجمهر واستعراض القوة، والتلويح بالعنف والإتلاف العمدي للممتلكات العامة والخاصة، وترويع المواطنين، والتظاهر بدون تصريح.

رابط دائم