محمد هاني

فند بيان صادر عن المكتب التنفيذي لحركة أبناء الأزهر الأحرار، اليوم، بالأرقام والتواريخ خداع وزير أوقاف عبد الفتاح اليسيسى، محمد مختار جمعة للأئمة وخطباء المساجد، واستغلال مطالبتهم بحقوقهم المالية فى كادر جديد من خلال وعود لم تتحقق، تحولت على مدار ما يقرب من عامين لفنكوش جديد، ورصدت الحركة مراحل خداع جمعة للأئمة من حلال المراحل السبعة التالية:

1- فى يوم الاثنين الموافق 2014/3/3م اجتمع جمعه مع الأئمة وأعلن البدء في دراسة كادر الدعاة.

2- وفي 2015/3/29م أعلنت وزارة الأوقاف أنها تلقت الموافقة المبدئية لتقديم دراسة كادر الأئمة من وزارة المالية ، وفى 2018/8/6م أعلن الانتهاء من حصر البيانات المطلوبة لإعداد كادر الأئمة والدعاة.

3- في 2015/8/1م أعلنت الأوقاف أنها رفعت مشروع كادر الأئمة لمجلس الوزراء، وفي 2015/7/8م انتهت اللجنة المشكلة لدراسة كادر الدعاة.

4- في 2015/11/8م رئيس قطاع الخدمات المركزية يعلن أن القطاع على تواصل دائم مع وزارة المالية, وأن العمل يجري على قدم وساق لسرعة إنهاء كادر الأئمة.

5- وفي 2015/8/15م وجه الوزير تعليماته لسرعة إنهاء إجراءات كادر الأئمة مع وزارة المالية، وإلغاء أي لجان سابقة في هذا الشأن.

6- وفي 2015/8/20م عقد جمعة اجتماعًا آخر تم خلاله وضع الضوابط واللمسات النهائية لآلية وضوابط تطبيق كادر الأئمة وتحسين أوضاعهم المالية، وإعلان أن تطبيق الكادر سيبدأ يوم 2015/10/1م، وبدأ شهر أكتوبر ولا حس ولا خبر غير الكذب والخداع من مختار جمعة.

7- في 2015/10/5م صرح رئيس القطاع محمد عبد الرازق بأن كادر الدعاة سيدخل حيز التنفيذ خلال شهرين، فإلى متى يظل الكذب والتضليل والمراوغة شعار المرحلة لتهدئة ثورة الأئمة؟

يشار إلى أن بيان حركة أبناء الأزهر الأحرار أكد أن الأئمة هم أكثر الفئات تهميشا، على الرغم من أن السلطة الحالية تستخدمهم ضد خصومها، ومن أجل ذلك يقوم وزير الأوقاف وحاشيته كل فترة بتصريح أن الوزارة تقوم بعمل كادر لأئمة والدعاة، وما هي إلّا تصريحات إعلامية لتخدير الأئمة والدعاة وتفويت الفرصة عليهم رغم ما يعيشونه من تدني المستوى المادي والفكري، ووزارة المالية نفت جملة وتفصيلًا أي شيء يتعلق بكادر الأئمة، ولا يوجد ما يسمى لجنة مشتركة بين وزارتي الأوقاف والمالية لتطبيق الكادر، وأن المالية لا تعرف عنها شيئًا.

وتابع البيان: من المعروف أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب، ووزير المالية هاني دميان قد رفضوا توفير مخصصات مالية لتمويل كادر الأئمة في موازنة العام الجاري التي بدأت في يوليو الماضي، بدعوى أن خطباء المساجد من الفئات غير ذات الأولوية في المرحلة الحالية، نظرا لإقرار موازنة الوزارة حتى يوليو 2016، ومن ثم لا يوجد أي أمل في كادر أو زيادة.

رابط دائم