دان اللاعب محمد أبوتريكة، نجم المنتخب المصري والنادي الاهلي سابقا، جريمة الهجوم علي مسجدين في نيوزلندا، اليوم الجمعة، والتي أسفرت عن استشهاد حوالي 50 من المصلين، معتبرا ما حدث هو الإرهاب الحقيقي.

وكتب أبوتريكة، عبر حسابة علي توتير،:”‏رحم الله شهداء المسلمين بنيوزيلندا والله يعجز اللسان عن التعبير عن مدي الحزن والألم ؛ هذه الحادثة نتيجة خطاب كراهية غربي سمّم العالم ضد الإسلام وأهله. هذا الفعل الجماعي من أعداء الإسلام في الغرب هو الذي أنتج هذه الوحشية، وهذا الإرهاب الحقيقي الذي ترون!”، مضيفا :”الإسلام دين المحبة والتعايش”.

وفي سياق متصل، أدانت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان بشدة الحادث الإرهابي ، وطالبت السلطات النيوزيلاندية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمحاسبة تلك الجريمة و منع تكرارها، كما طالبت المؤسسة بنبذ العنف في كل أنحاء العالم، خاصة الإرهاب الذي تمارسه الدول بحق شعوبها.

وسخر الكاتب الصحفي سليم عزوز، من رد فعل انظمة الاستبداد والانقلاب العربية، قائلا: “لماذا لا تتداعى الأمم إلى نيوزلندا، تحت شعار “كلنا مسجد النور”، وهو اسم ثاني مسجد تعرض للهجوم من قبل مسلحين في نيوزلندا، كما تداعى العرب العاربة والمستعربة إلى باريس وهم يرفعون لافتات “كلنا شارلي ابدو”، واعتبروا الهجوم على الصحيفة الفرنسية إدانة للإسلام لأن المعتدي أحد المتطرفين المسلمين”، مضيفا: “”شارلي ابدو” سخرت من رسول الإسلام، لكن المسجدين لم تصدر منهما اهانة لأحد”.

رابط دائم