طالب الحقوقي هيثم أبو خليل، الانقلابي عمرو خالد بالاعتذار عن تأييد الانقلاب والقتل ودعم السيسي، والصمت على جرائم الإعدام والتفريط في مقدرات وثروات الوطن .

وكتب أبو خليل، عبر صفحته على فيسبوك، “عمرو خالد اعتذر عن إعلان الفراخ بعد الهجوم الهائل عليه؛ لأن صورته اهتزت عند الناس، ويتحدث أن نتذكر 20 سنة له في العمل الدعوي! أين اعتذارك يا عمرو عن تأييدك للانقلاب ودعمك للسيسي القاتل وإعلانك ذلك”.

وتساءل أبو خليل: “أين اعتذارك عن تجاهلك المجازر التي حدثت وتحدث في مصر وخلَّفت آلاف الشهداء الأبرياء؟ أين اعتذارك عن صمتك عن التفريط في تيران وصنافير والغاز ونهر النيل؟! أين اعتذارك عن صمتك عن إعدام 33 بريئًا؟ أين اعتذارك عن صمتك لما يحدث في سيناء وقتل وتهجير وحصار أهلك وناسك؟ ”

كما تساءل أبو خليل: “أين اعتذارك عن صمتك عن 60 ألف معتقل ومختفٍ قسريًا”، منهم رئيس ووزراء ومحافظون وعلماء ودعاة؟! لماذا تعتذر فقط عن إعلان أغضب الناس ولم تعتذر عن تواطؤ وخذلان يغضب الناس ورب الناس؟ ”

وكان عمرو خالد قد اعتذر عن الترويج لإحدى شركات الدواجن، مؤكدًا أنَّه أخطأ ويتحمل المسئولية كاملة؛ وذاك بعد موجة السخرية العارمة من الإعلان على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية.

وقال خالد، عبر حسابه على تويتر: “بمنتهى الصراحة أنا آسف وأنا خاننى التعبير، اتفهم كلامي إن أنا بستغل الدين للترويج لمنتج وده غلط وغير مقبول، وأنا بقول أستغفر الله العظيم”، مضيفًا : “أنا مش هدى مبررات وأقول إن الشركة دى بتعمل أعمال خيرية، لكن أتحمل الخطأ بالكامل وأنا المسئول عنه، أنا بقالى 20 سنة بشتغل كان فيها إنجازات وفيها أخطاء، أنا بشر أصيب وأخطئ، والله أعلم بنيتى”.

رابط دائم