قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن بلاده ستتجاوز قريبا جدا تقلبات أسعار صرف العملات الأجنبية، مبينا أنها لن تنسى، في الوقت نفسه، كل من استغل الأزمة، ومن قدّم تضحيات خلالها.

وأشار، في كلمة ألقاها الرئيس التركي، في اجتماع مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية، عقد بالعاصمة أنقرة، إلى أن “ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة يرجع لعدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المُخلة بسيادتنا، وهو ما يشير إلى أن المسألة سياسية بحتة”.

وشدد على أن بلاده لا تواجه مشاكل في قطاعات التعليم والصحة والأدوية، ولا في أي قطاع آخر، موضحا أن “ارتفاع سعر صرف الدولار فجأة إلى 7 ليرات في أغسطس بعد أن كان بمستوى ثابت خلال يوليو يعتبر دليلا على محاولة اغتيال اقتصادية بحد ذاتها”.

وقال: “قريبا جدا.. تركيا ستتجاوز تقلبات الأسعار، لكنها لن تنسى في الوقت نفسه كل من استغل الأزمة (المالية) وكذلك من ضحى خلالها”.

وبيّن الرئيس التركي أن “الرد على الجهات التي تريد توجيه ضربات لتركيا من خلال سعر الصرف، يتوجب أن يكون عبر الاستفادة من تقلبات سعر الصرف وتوظيفها في الصادرات، بما ينعكس إيجابا على الإنتاج وخلق فرص العمل”.

رابط دائم