جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الإثنين هجومه على الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية ما يقول إنها حرب اقتصادية تشنها واشنطن على بلاده.

وفي كلمة له أمام مؤتمر سفراء بلاده في الخارج، بالعاصمة أنقرة، قال الرئيس التركي إن “تمسكنا بمصالحنا الوطنية هو أهم أسباب تعرضنا لسلسلة من الهجمات الإرهابية والاقتصادية”، وفق تعبيره.

وأضاف أن من سماهم: “حيتان النظام العالمي لن يتمكنوا من النيل من مكتسباتنا التي رويناها بدمائنا”، معتبرا ما تتعرض له الليرة التركية “مؤامرة أميركية”، واتهم واشنطن بـ”السعي إلى طعن تركيا في الظهر غدرا”.

وخاطب أردوغان الولايات المتحدة بالقول: “من جهة أنتم معنا في الحلف الأطلسي ومن جهة أخرى تحاولون طعن شريككم الاستراتيجي في الظهر، هل هذا مقبول؟”، لافتا إلى أنه “لا وجود أي مبرر منطقي لاتخاذ مواقف معادية كالحالية في كافة المجالات تجاه دولة مثل تركيا دفعت أثمانا كبيرة بصفتها حليفة في الناتو”.

رابط دائم