أنقرة: قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه في حال جرى “تجاهل قتل عشرات الآلاف من الأبرياء من أجل مصالح النظام (السوري)، لن نكون شركاء ومتفرجين في هكذا لعبة”.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه على “تويتر”، مساء الجمعة، باللغات التركية والعربية والفارسية والروسية والإنجليزية.

وشدد أردوغان، على ضرورة حل مسألة “إدلب” السورية، مع الالتزام بروح أستانا. قائلا:  “ينبغي حل مسألة إدلب من دون مآسي وتوترات ومشاكل جديدة، ومع الالتزام بروح أستانا”.

وتابع أن “المحافظة على المبادئ التي اتفقنا عليها في أستانا تعد مهمة أيضا من ناحية إيجاد حل سياسي دائم للأزمة السورية”.

وأعرب أردوغان، عن رفضه فرض الأمر الواقع، قائلا: “من الضروري عدم فرض الأمر الواقع في الساحة تحت ستار مكافحة الإرهاب ومعارضة الأجندات الانفصالية، التي تهدف إلى أضعاف وحدة الأراضي السورية والأمن القومي للدول المجاورة”.

وأضاف: “تركيا سعت جاهدة منذ البداية لوقف إراقة الدماء في سوريا، وقامت بحماية الأشقاء السوريين بدون أي تمييز”.

مستطردا:  “اليوم أيضا كما كان في السابق لا نريد أن يصاب أي أحد من إخواننا السوريين”.

وبخصوص القمة الثلاثية في طهران، قال الرئيس التركي، “صرحنا في قمة طهران (الجمعة) وبكل وضوح عن أن الأساليب التي تتجاهل سلامة أرواح المدنيين السوريين لن تكون لها أي فائدة سوى أنها تخدم الإرهابيين”.

واختتم قائلا: “سنواصل كبلد يستضيف أكثر من 3.5 مليون سوري، العمل من أجل تأمين رجوع اللاجئين بطريقة طوعية وآمنة، وإيجاد حل دائم للنزاع السوري في إطار قاعدة مشتركة لكافة الأطراف”.

رابط دائم