في مفاجأة من العيار الثقيل، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن تقديم موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة في تركيا إلى يوم 24 يونيو المقبل، بدلا من نوفمبر 2019.

وقال الرئيس التركي، خلال تصريحات صحفية اليوم الأربعاء: “سنشرع مباشرة في الإجراءات القانونية المتعلقة بالانتخابات، وستبدأ الهيئة العليا للانتخابات مباشرة بالتحضير للانتخابات”.

وأوضح أن “هناك عوائق كثيرة تعترض نظام الحكم الحالي في تركيا”، مضيفاً أنه “نتيجة للعمليات العسكرية التي نخوضها في سوريا والأحداث التاريخية التي تشهدها منطقتنا، بات من الضروري لتركيا تجاوز حالة الغموض في أسرع وقت ممكن”.

ويأتي إعلان أردوغان عقب اجتماعه بحليفه الرئيسي دولت بهجلي، زعيم الحزب القومي الرئيسي في تركيا، لبحث اقتراح إجراء انتخابات مبكرة في أغسطس. ودام الاجتماع، الذي كان مرتقبا جدا بين أردوغان وبهجلي، نصف ساعة فقط، بحسب ما أعلنت الرئاسة، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان زعيم حزب الحركة القومية أثار مفاجأة، الثلاثاء، عندما طالب الحكومة بعدم الانتظار حتى موعد 3 نوفمبر 2019 لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية. وقال بهجلي في اجتماع لنواب “حزب الحركة القومية” في أنقرة: إنه بدلا من ذلك يجب إجراء الانتخابات في 26 أغسطس 2018.

وتعليقا على هذه الدعوة، رحب حزب الشعب الجمهوري المعارض بتقديم موعد الانتخابات، وقال المتحدث باسم الحزب، بولانت تيزجان: “نحن نقبل التحدي وجاهزون للانتخابات المبكرة”.

ويأتي إعلان الانتخابات المبكرة في الوقت الذي تواجه فيه تركيا وضعا إقليميا صعبا مع اتساع رقعة النزاع في سوريا والوضع الاقتصادي الحساس للبلاد. وكان من المقرر أن تنظم الانتخابات الرئاسية والتشريعية معا في الثالث من نوفمبر 2019، على أن يسبقها اقتراع للبلديات في مارس من العام نفسه.

وتعتبر هذه الانتخابات حاسمة في تاريخ تركيا؛ لأنه من المقرر بعدها البدء بمنح رئيس الدولة مزيدا من السلطات بحسب استفتاء أبريل 2017.

رابط دائم