قالت د. عزة عبد الرحمن -أستاذ تفسير القرآن بكلية الدراسات الإنسانية جامعة الأزهر-: إن ما يتخذه وزير الأوقاف من قرارات خاصة بإغلاق المساجد وتقنين عدد ساحات الصلاة ووضع ضوابط للاعتكاف وغيرها من القرارات إنما هي جزء من مخطط كبير يستهدف من ورائه الانقلابيون محاربة الإسلام.
 
معتبرة في تصريحات لـ"الحرية والعدالة"- أن الانقلاب استطاع أن يوظف كل مؤسسات الدولة لهذا الهدف، وليس أدل على ذلك من ممارساتهم القمعية ضد طلاب الجامعة، وخاصة جامعة الأزهر التي يتخرج منها رجال الدين وعلماء المسلمين.

وأشارت إلى أن منع المصلين من إحياء السنن والإصرار على إغلاق بيوت الله إنما هو إثم عظيم وظلم كبير سيعاقب عليه الانقلابيون بالخزي في الدنيا والآخرة. 

رابط دائم