كتب: أحمد علي
وجَّهت أسرة المهندس صالح بسطاوي، المختطف من قبل داخلية الانقلاب منذ 10 يوليو الماضي، نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر، بسرعة التدخل لإنقاذ حياته بعد توارد أنباء عن تعرضه لأزمة قلبية، وإصابته بنزيف وكسر بذراعه؛ نتيجة التعذيب الممنهج الذى يمارس بحقه من قبل داخلية الانقلاب بمقر جهاز الأمن الوطني، الواقع بحي سموحة على الطريق السريع.

وقالت الأسرة- فى تصريحات لها اليوم- إنها تقدمت ببلاغات وتلغرافات للجهات المعنية، تطالب بالتحقيق فيما وردهم من أنباء، والإفصاح عن مكان احتجاز "بسطاوي" ونقله للعلاج.

وأضافت أن استمرار اعتقاله وإخفائه قسريا في مكان سري غير قانوني، ويخالف كل القوانين والدساتير المعروفة، وحمّلت سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته وسلامته، وسط مخاوف من تعرضه للقتل تحت العذيب الممنهج.

وتعرض المهندس صالح بسطاوي، البالغ من العمر ٥٩ عامًا، إلى الاختطاف والاختفاء القسري، على أيدي قوات أمن الانقلاب يوم 10 يوليو ٢٠١٧، أثناء توجهه لإجراء فحوصات طبية قبل إجراء عملية جراحية في الركبة، ولم تكشف داخلية الانقلاب عن مصيره حتى الآن.

تفاصيل اختفاء المهندس صالح بسطاوي

رابط دائم