كتب- أحمد علي:
 
أكد أهالى شهداء مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية بمركز ههيا بالشرقية عدم التفريط في دماء ذويهم، والمضي في طريقهم حتى تحقيق حلمهم في العيش والحرية والكرامة الإنسانية.
 
ودعا الأهالي، خلال المؤتمر الذي عقدوه اليوم الأحد  بالتزامن مع الذكرى الرابعة لجريمة فض اعتصامي رابعة والنهضة، الشعب المصري للتكاتف لرفع الظلم الذي يطول جميع أبناء مصر، مؤكدين أن "رابعة" كانت وما زالت معيارا للتمايز بين الحق والباطل.
 
وحمل الأهالي النظام الانقلابي وميلشياته مسؤولية دماء أبنائهم، وذكروا أن ما اقترفته ميلشيات الانقلاب من جرائم لن تسقط بالتقادم ويوما سيحاسبون عليها أمام محاكم الشعب وأمام المحاكم الدولية.
 
واختتم البيان الصادر عن المؤتمر بالتأكيد على عدالة القضية التي ارتقى من أجلها الشهداء قائلا : "إن شهداءنا  قتلوا في أعدل قضية وأشرفها حيث ماتوا شهداء في سبيل ما آمنوا به ونادوا به مما ضمنه الله تعالى في تعاليم الإسلام الحنيف من قيم الحرية والعدالة الاجتماعية، وحفظ كرامة وحقوق الإنسان وسيادة الأوطان.
 

رابط دائم