ربما حظي أطفال “كهف تايلاند”، بمزيد من الاهتمام والتفاعل من العالم نظرا لحالتهم الخطيرة بعدما اضطرتهم الأمطار للاختباء بداخل أحد الكهوف التي حوصروا فيها شمال تايلاند لأكثر من أسبوعين. قبل أن يتم اليوم الإعلان عن التمكن من إنقاذ كافة الأطفال ومدربهم.

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غرد قائلا: إن الولايات المتحدة تساعد في عمليات إنقاذ أطفال الكهف في تايلاند.وقال ترامب: “تعمل الولايات المتحدة مع الحكومة التايلاندية للمساعدة في إخراج جميع الأطفال نت الكهف بسلامة”.

وأثنى ترامب على التايلانديين، قائلا: “إنهم شعب شجاع للغاية ونابغ”.

لا بواكي لأطفال درعا

فى المقابل، تلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) تقارير مروعة بأن 65 طفلاً قتلوا منذ بدء العمليات العسكرية لقوات النظام وروسيا على مدينة درعا جنوب سوريا، كما نزح عشرات الآلاف إلى الحدود مع الأردن والجولان المحتل. بالإضافة إلى مقتل عائلة كاملة مع أطفالها الأربعة في ريف درعا.

وأوضح بيان للمدير الإقليمي للمنظمة خيرت كابالاري،أمس الإثنين، أن حدة العنف اشتدت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وقد أُجبر ما يقرب من 180 ألف طفل على الفرار بحثًا عن الأمن والمأوى والمساعدة، حيث تعدّ أكبر موجة نزوح في جنوب سوريا منذ بداية الأزمة هناك.

وليد جنبلاط رئيس “الحزب التقدمي ” فى لبنان، غرد على تويتر، بعد المشاهد التى تداولتها وكالات الأنباء، قائلا: وتبدو بصرى الحرير شاهدة على انتفاضة أطفال درعا. وفي عقل الطغاة مثل بشار وهتلر ونيرون نزعة نرجيسية للذات في ادّعائهم بحب المسرح والغناء والرسم.

الناشط بدر الخطيب على صفحته بموقع “فيس بوك” نشر صورة لإحدى الفتيات وقد تشوه وجهها من إجرام بشار الأسد وقصف طائرات روسيا.قائلا:لا تتفاعلوا لا تتفاعلوا أو تنفعلوا ، فهي ليست ممثلة سينيمائية في فيلم رعب هوليودي..إنها مجرد طفلة عربية من سوريا.

كما نشر ناشط حساب باسم “عربى” صورة كريكاتيرية تصف الوضع الحالى، تظهر ساعى بريد يمسك بوريقة كتب عليها” إنسان”، فيما يمسك أحد الأشخاص بسوط على باب كتب عليه “العالم الثالث” وهو يردد “معندناش حد بالاسم ده”.

رابط دائم