لا تزال قوات أمن الانقلاب تخفي قسريا المعلم محمد إسماعيل محمد عبدالسميع لليوم ال22 على التوالي دون سند من القانون.

كانت داخلية الانقلاب اعتقلت محمد إسماعيل (41 عامًا) ، المعلم بالأزهر في 26 أغسطس الماضي من أحد الشوارع بالزقازيق واقتادته إلى جهة غير معلومة الآن.

وتحمل أسر “إسماعيل” داخلية الانقلاب العسكري مسئولية سلامته، وسط تخوفات أبدتها الأسرة من تعرضه للتعذيب بمقرات أمن الدولة للاعتراف بتهم لم يرتكبها.

من جانبها نددت رابطة أسر المعتقلين فى الشرقية بالاعتقالات التعسفية بحق رافضي الانقلاب العسكري، وطالبت بالكشف عن مكان المختفين قسريا دون سند من القانون.

يذكر أن قوات أمن الانقلاب العسكري بالشرقية تخفي نحو 12 مواطنا من رافضي الانقلاب العسكري من أبناء المحافظة دون سند قانوني.

رابط دائم