كتب أحمدي البنهاوي:

تعمدت صحيفة الإنقلاب "اليوم السابع" ووزارة الأوقاف في حكومة الإنقلاب تضليل الرأي العام بعدما أشاعت أن الإخوان متورطون في أحداث الوراق، حيث نشرت اليوم السابع خبرا تحت عنوان "الأوقاف" تكذب الإخوان: مساجد الوراق لم تستخدم لحشد الأهالى ضد الأمن" في حين أن صحيفة انقلابية أخرى "المصري اليوم" كذبت الخبر عمليا عندما قالت "المصري اليوم: اشتباكات بين الأمن وأهالي الوراق.. والمساجد تُطالب بالدفاع عن «الأرض» (فيديو)".

وزعمت اليوم السابع أن الأوقاف "نفت ما أشاعته جماعة الإخوان الإرهابية خلال قيام أجهزة الدولة لإزالة جميع أنواع التعديات على أملاك الدولة، التي شاركت فيها الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة بالتعاون مع قوات إنفاذ القانون والجهات المعنية لإزالة التعديات بجزيرة الوراق بدائرة قسم شرطة الوراق، قيام أئمة المساجد بإثارة الأهالى ضد قوات الأمن ومطالبتهم بالحفاظ على الأراضى المستولى عليها، وهو ما أشيع على عدد من صفحات الفيس بوك المنتمية للجماعة الارهابية".

وردت المصري اليوم موضحة أنه "وقعت اشتباكات بين قوات الشرطة وأهالي جزيرة الوراق، خلال حملة إزالات للمباني المخالفة على أراضي الدولة، ونتج عنها إصابات، وتم نقلهم عن طريق المعديات لتلقي العلاج بأقرب مستشفى".

فيما أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لمنع تجمهر الأهالي، قالت الصحيفة: "فيما سُمع أصوات من ميكروفونات مساجد الجزيرة، تطالب الأهالي بـ«الدفاع عن بيوتهم وأرضهم، واكل عيشهم".

وأعلنت الداخلية غي حكومة الإنقلاب إصابة 31 من رجال الشرطة تعدى عليهم مواطنون أثناء إزالة التعديات من أملاك الدولة، (8 ضباط – 11 فردا – 12 مجندا) بكدمات وجروح وطلقات خرطوش، وتم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج، وتمكنت القوات من السيطرة على الموقف وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وأهملت الصحفتان مقتل الشاب المصري سيد الطفشان على أثر الإجرءات الأمنية

http://www.almasryalyoum.com/news/details/1163154

http://www.youm7.com/…/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%…/3327754 

رابط دائم