لاقت الحملة التي دشنها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على “فيس بوك” بهاشتاج #أوقفوا- الاعدامات، لإنقاذ الشباب التسعة المحكوم عليهم بالإعدام في هزلية مقتل النائب العام هشام بركات، تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل، في الوقت الذي يسعى فيه قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي لتنفيذ حكم الإعدام مستغلا حادث التفجير الإرهابي في حي الدرب الأحمر، والذي أسفر عن مقتل 3 من أجهزة الأمن من بينهم ضابط بالأمن الوطني وأميني شرطة.

وكانت محكمة النقض، قضت في نوفمبر الماضي، بتأييد حكم الإعدام على 9 متهمين فى هزلية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، على الأحكام الصادرة بحقهم، بالإعدام، رغم أنه سبق وتم اتهام عدة مجموعات بقتل النائب العام، وتم اغتيال عدد أخر بنفس الاتهام، منذ خمس سنوات.

كما قضت بتخفيف حكم الإعدام على 6 آخرين إلى السجن المؤبد فى قضية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، على الأحكام الصادرة بحقهم، بالإعدام.

ورفضت محكمة النقض فى 19 أبريل الماضي طعن 46 متهمًا بقضية “اغتيال النائب العام” على قرار إدراجهم بقوائم الإرهابيين، وأيدت قرار الإدراج لمدة 3 سنوات.

بنت هشام بركات تطالب بوقف الإعدام

وطالبت مروة هشام بركات ابنة النائب العام السابق هشام بركات بوقف تنفيذ حكم الإعدام، مؤكدة أن المتهمين بقتل والدها أبرياء، ولا يستحقون الإعدام، مشددة على أن هناك قتلة حقيقيين قتلوا والدها ولم يتم الحكم عليهم.

وقالت مروة هشام بركات في تدوينة قصيرة على صفحتها الرسمية بموقع “فيس بوك” اليوم الأربعاء: “شهادة أمام الله عرفت ان في شباب في قضية اغتيال بابا هيتعدموا قريب انا هقول اللي جوايا وامري لله لان دي ارواح ناس زي روح بابا الولاد دول مش هما اللي قتلو بابا وهيموتو ظلم الحقوهم واقبضو على القتلة الحقيقيين(مروة هشام بركات)ابنة الشهيد هشام بركات”.

وتفاعل الآلاف من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع تدوينة مروة هشام بركات على صفحتها بتسجيل إعجابهم لما كتبته، فيما شكك عدد أخر في إمكانية أن تكتب مروة هشام بركات هذه التدوينة، وزعمت إن الصفحة مسروقة منها رغم تأكيدهم أن هذه الصفحة هي صفحتها الرسمية.

وطالب النشطاء بوقف إعدام أحمد الدجوي وأحمد وهدان وأحمد جمال حجازي ومحمود الأحمدي ومحمد أبو القاسم وعبد الرحمن سلمان وأحمد محروس سيد وأبو بكر السيد وإسلام مكاوي.

ومنذ توارد الأنباء عن اعتزام ميليشيات الانقلاب تنفيذ حكم الإعدام الجائر ضد الشباب التسعة الأبرياء، تصدر هاشتاج “أوقفوا الإعدامات” موقع تويتر، في مظاهرة كبيرة احتجاجا على الإعدامات الجائرة التي ينتقم بها السيسي من الشباب الأبرياء. ودعا الناشطون إلى وقف أحكام الإعدام المتكررة التى يصدرها العسكر منذ الانقلاب فى 2013، ونشروا صورا ولقطات للأبرياء فى المعتقلات المحكوم عليهم بالإعدام مع دعوة المجتمع الدولي للضغط على النظام لوقف إعدامهم، متهمين “شامخ الانقلاب” بالتحول لأداة انتقام سياسي، بالتزامن مع براءة رموز نظام المخلوع مبارك.

وغردت زهراء كامل: “‏‎#وقفوا_الإعدامات.. التخلص من المعارضين سواء بالاعتقال أو الإعدام أو التصفية وسيلة نظام فاسد فاجر ليس لديه عقل ولا حكمة”. كما ذكرت رغد: “‏منذ 2013 حتى 2017 إجمالي 1851 شخصاً تمت إحالة أوراقهم إلى المفتي. #أوقفوا_الإعدامات”.

وقال الإعلامي أحمد عطوان: ” قبل مطلع الفجر….. كلمني عن احساسك وانت تنتظر خبر مفجع بقتل 9 ابرياء …بعد لحظات كلمني عن مشاعرك وعجزك عن إنقاذ بريء سوف تزهق روحه بعد دقائق حدثني عن قهر الرجال وحبل المشنقة يجهزوه حاليا لشنق 9 أرواح بريئة حدثني عن كابوس ثقيل وهروب النوم من عينيك أمام بشاعة صورة المشنقة صف لي حياتك الملطخة بالدم وتصفية”.

وقال الكاتب الصحفي وائل قنديل: “لا أدري إن كانت شهادة ابن النائب العام هشام بركات صحيحة أم ملفقة، حسابها على فيسبوك حقيقي أم مزيف. كل ما أعلمه أن الله يعلم ويحاسب وسريع الحساب.. اللهم اجعل دم كل برئ لعنة على كل ظالم.

رابط دائم