قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت: إن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحفظ الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرته، بينما تخرج العمليات من المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل”.

وأضاف أولمرت في مقابلة متلفزة على القناة الإسرائيلية (I24) أن “عباس الزعيم الكبير”، داعيًا لـ”تعزيز مكانته وتقويته”.

ودعا أولمرت عباس في نهاية المقابلة إلى لقائه في القدس على الرغم من أنه -أي أولمرت- “لا يمثل الحكومة الإسرائيلية، ولكنه يمثل شريحة واسعة من المجتمع الإسرائيلي”، على حد تعبيره.

يأتي ذلك بعد يومٍ من تأكيد عباس أنه يقيم علاقات دائمة مع رئيس جهاز الشاباك، ويقوم بالتنسيق الأمني مع الاحتلال، بشكل يومي، وبأن هناك تفاهمًا ثنائيًّا بنسبة تتخطى الـ 99%، وفقًا لما كشفته القناة العبرية الثانية.

وجاء على صفحة منظمة “السلام الآن” الإسرائيلية في تغريدات على موقع “تويتر” أن اللقاء كان إيجابيًّا، وحضر اللقاء أعضاء من المنظمة، واستمعوا لمواقف أبو مازن في شتى القضايا الساخنة.

وبينت المنظمة الإسرائيلية أن عباس أكد لهم أنه وعلى الرغم من القطيعة السياسية مع الإسرائيليين إلا أن “التنسيق الأمني مع الشاباك والجيش مستمر للحفاظ على حياة الإسرائيليين”.

رابط دائم