تصدر هاشتاج #أيام_الثورة_كنا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وكانت أغلب التغريدات تدور حول وحدة المصريين الذين امتزجت دماؤهم في الميدان فأثمرت وردَا تفتح في “جناين” مصر، وباتوا نسيجا واحدا.

وأشار مغردون آخرون إلى أن “ثورة يناير تعني توحيد الهدف.. العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، وإسقاط النظام الفاسد الذي أضاع مصر ونهب خيراتها 30 عاما”.

فيما رأت “نسيمـ الخلد” أن “#أيام_الثورة_كنا.. فاكرين إن الجيش وطني وعظيم وبيحمينا وبيحمي الحدود وسينا، لكن اتضح أنه خائن وكان عايز الثورة تنجح عشان يخلص من مبارك وعياله والمكان يفضى لغيره من العسكر.. سمح للجمال تدخل الميدان.. وفتح رصاصه علينا فيما بعد يناير وحتى الآن”.

الوحدة والأمل

وكتبت “منى أحمد‏”: “#أيام_الثورة_كنا إيد واحدة في الميدان.. لا فيه ليبرالي ولا إخوان.. يالا نرجع زي زمان إيد واحدة في الميدان.. نهتف نهتف يسقط يسقط كل جبان”.

وأضاف “خواطر شاعر”، أننا “كنا العالم جنب العالم وقلوبنا مليانة بالأمل.. وإرادة وتصميم وعمل وجبنا للعسكر فيها شلل”.

وكتب في تغريدة تالية: “كنا فعلا أبطالا صامدين كما الجبال، وتحدينا كل الأهوال، وأصبحنا للباطل زلزالا، وبعون الله القوي المتعال ومكملين طريق النضال”.

حلم لم يكتمل

ورأت “چاسمين” أن الثورة حلم لم يكتمل، وكتبت “بنحلم حلم جميل لم يكتمل.. داعبنا في حياة حرة كريمة في وطن حر كريم.. حياة شريفة عادلة لا إفساد فيها ولا ظلم ولا استبداد.. وطن للجميع لا عبيد فيه ولا أسياد”.

وأضافت “مريم✴عياش البتول”، “مش هنخاف مش هنطاطي إحنا كرهنا الصوت الواطي.. مكملين ثورتنا مهما حصل ولن نتنازل عن شرعيتنا ولا رئيسنا”.

وعلق أحمد سامح “#أيام_الثورة_كنا نصنع التاريخ كعادة المصريين العظماء، لكن هجم علينا الديب الصهيوني.. قتل البطل وسجن الشريف وهدم حلم الوطن الجميل ياااااارب نرجع تاني عظماء”.

رابط دائم