أحالت المحكمة العسكرية بالإسكندرية اليوم الإثنين أوراق 14 مواطنًا إلى مفتي الجمهورية؛ تمهيدًا للحكم عليهم بالإعدام في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ108 عسكرية، والتي تضم  فيها 21 مدنيًا تعرضوا عقب اختطافهم من قبل قوات أمن الانقلاب للإخفاء القسري لعدة أيام وممارسة عمليات التعذيب بالكهرباء أثناء التحقيق معهم للاعتراف بجرائم لم يرتكبوها.
 
والصادر بحقهم قرار الإحالة هم:
 
أحمد محمد عبد العال الديب
 
عصام محمد محمود عقل
 
طاهر أحمد إسماعيل حمروش
 
محمد السيد محمد شحاتة أبو كف "غيابيًا"
 
عزام علي شحاتة أحمد عمرو
 
بدرالدين محمد محمود الجمل
 
سمير محمد بديوي
 
أحمد محمد الشربيني
 
عبدالرحمن محمد محمد عبدالرحمن صالح
 
محمود محمد سالم حفني
 
محمود إسماعيل علي إسماعيل
 
خالد حسن حنفي شحاتة "غيابيًا"
 
السيد إبراهيم السيحيمي "غيابيًا"
 
أحمد حسن سعد "غيابيًا"
 
ووثقت العديد من المنظمات الحقوقية الجرائم التى تعرض لها المعتقلون على ذمة القضية الهزلية منذ اختطافهم والتي شملت عمليات تعذيب ممنهج للاعتراف باتهامات لا صلة لهم بها.
 
وجاءت الاتهامات ملفقة للضحايا، الذين تحولوا لمجرمين بسلطة الانقلاب العسكري، بالرغم من أنه لا يجوز المحاكمات العسكرية للمدنيين لأنها محاكمات استثنائية، بتهدر ضمانات المحاكمة العدالة المنصفة، تهدر حقوق وحريات المواطنين.
 
وحسب حقوقيين، فإن المعتقلين قبض عليهم من أماكن ومحافظات مختلفة علي فتررات زمانية متباينة ، مثل بدر الجمل الذي اعتقل يوم زفافه بتاريخ 2015/11/11، بعد أربعة شهور من القضية، والمعتقل محمود أحمد عبد العاطي" اعتقل يوم 23/3/2015 من جنازة بالعمري.

رابط دائم