تواصل ميليشيات أمن الانقلاب بكفر الشيخ، إخفاء الشاب باسم فؤاد عبد الوهاب الجداوي، 25 عامًا، لليوم الرابع والعشرين على التوالي، وذلك منذ اعتقاله يوم 30 مارس الماضي، واقتياده لجهة مجهولة.

من ناحية أخرى، قررت نيابة القاهرة الجديدة حبس المحامي عبد الحميد جابر السنجري، 55 عامًا، والد المعتقلة نادية عبد الحميد، لمدة 15 يومًا، وذلك بعد اعتقاله يوم 17 أبريل الماضي، أثناء حضوره جلسة تجديد حبس ابنته أمام نيابة أمن الدولة العليا.

وكانت منظمات حقوقية قد أعلنت مؤخرًا عن أن عدد المعتقلين في سجون الانقلاب قد تعدى 60 ألف معتقل، مشيرة إلى مقتل أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، لافتة إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكمًا نهائيًّا واجب النفاذ، مشيرة إلى استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيًّا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت المنظمات أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيًّا وإعلاميًّا.

رابط دائم