توقع محمد عادل، في واحدة من آخر تغريداته التي يمر عليها إلى الآن 24 ساعة، أن يحضر السيسي مباراة مصر وروسيا، اليوم الثلاثاء، فكتب “بنسبة ٨٠٪ #السيسي هيحضر ماتش #منتخب_مصر/ #مصر_روسيا بكره بدعوة مباشرة من #بوتين في محاولة من بوتين لكسر المقاطعة الرسمية الدولية لنظامه، بعد محاولة اغتيال #الجاسوس_الروسي في #بريطانيا.. أمال زفة لميس وخالد صلاح راحوا ليه روسيا”.

لم تمض الساعات حتى أعلنت حركة 6 أبريل على تويتر، عن اختفاء الناشط محمد عادل، أحد مؤسسي الحركة، وأنباء عن اقتياده إلى مبنى الأمن بالمنصورة.

ثم يكشف الحقوقي جمال عيد، أن محمد عادل “شاب قضى 3 سنين في السجن بسبب قضية سياسية ملفقة، وبيقضي 3 سنين مراقبة، يعني 12 ساعة في القسم يوميا من 6 مساء لـ6 صباحا.. خلص مراقبة اليوم، بدلا أن يعود لمنزله تم اعتقاله واقتياده لنيابة المنصورة، دون معرفة الأسباب!.. اسمه محمد عادل @mrmeit.. شاب مصري آخر يتم الانتقام منه”.

ويرى الناشط أحمد البقري أن “اعتقال محمد عادل أحد مؤسسي حركة 6 أبريل..! التهم معروفة “نشر أخبار كاذبة، زعزعة الثقة في مؤسسات #بلحة، انضمام إلى جماعة محظورة!، نظام #السيسي ما هو إلا عصابات مرتزقة لا تعرف قانونا ولا تخضع إلا لرغبتها في قمع #الشباب وتدمير مستقبلهم.. #مصر_روسيا”.

ويكشف الصحفي وائل قنديل عن جانب من شخصية محمد فيقول: “محمد عادل (٦ أبريل) اعتقال ثم سجن ثم قضاء العقوبة ثم مراقبة، فقضاء فترة المراقبة.. ثم اعتقال من جديد.. التهمة: مصري حقيقي لا يركب طائرة خاصة لتشجيع المنتخب، ولا يكف عن المطالبة بالحرية للمعتقلين”.

ويضع الإعلامي أسامة جاويش هتافه “الحرية للجدع #محمد_عادل.. محمد عادل فين يا نظام غبي؟”.

وقررت نيابة المنصورة الكلية حبس محمد عادل 15 يوما على ذمة التحقيقات في القضية رقم 5606 لسنة 2018 إداري أجا، ووجهت له النيابة العامة اتهامات بنشر أخبار كاذبة على أحد مواقع التواصل اﻻجتماعي “فيس بوك”، والتحريض على العنف.

وألقت قوات الأمن، اليوم، القبض على الناشط محمد عادل أثناء استعداده لمغادرة قسم شرطة أجا بمحافظة الدقهلية في السادسة صباحًا بعد انتهاء مراقبته اليومية. وعند قيام والده بالسؤال عنه في قسم أجا تم إبلاغه بأنه في مقر جهاز الأمن الوطني بالمنصورة، وبعد انتظار ست ساعات ظهر عادل في نيابة أجا، والتي أمرت بعد التحقيق معه بحبسه خمسة عشر يومًا لاتهامه بنشر أخبار كاذبة.

رابط دائم