أدانت رابطة “أسر معتقلي الشرقية” حملة الاعتقالات المسعورة التي تشنها داخلية الانقلاب ضد المحامين وأعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، وصمت وتجاهل نقابة المحامين، والتي بلغت ذروتها خلال شهر يونيو الماضي باعتقال 8 محامين من أعضاء الهيئة، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين بصفوفها إلى 40 معتقلاً.

وطالبت الرابطة ، في بيان لها، اليوم الاربعاء، منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان والهيئات القانونية الدولية والمحلية، فضلا عن النائب العام للانقلاب، التصدي لمخطط سلطات أمن الإنقلاب الذي يهدف لعرقلة سير إجراءات التقاضي للمعتقلين وتعطيل جلسات محاكمتهم الهزلية، منددين بتصاعد جرائم الانقلابيين ومن بينها القتل بالتعذيب والإهمال الطبي، والتي كان آخرها مقتل اثنين من معتقلي الشرقية الشهر الماضي بسجني جمصة وطره، جراء التعذيب الممنهج ومنع الدواء.

ويقبع في سجون الانقلاب من أبناء محافظة الشرقية، أكثر من 3 آلاف معتقل بينهم أكثرمن 40 محاميا من أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، بالإضافة إلي 15 حالة أخفاء قسري بمدد متفاوتة وصلت إلى 5 سنوات، مثلما حدث مع الدكتور محمد السيد محمد إسماعيل، الذي اختطفته داخلية الانقلاب 24 من شهر أغسطس لعام 2013.

رابط دائم