سخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من القرار الوزاري الذي أصدرته الدكتورة، هالة زايد، وزيرة الصحة بحكومة العسكر، بتعميم إذاعة” السلام الجمهوري” بجميع مستشفيات الجمهورية، ثم يعقبه قسم الأطباء، يوميًا، وذلك عن طريق الإذاعة الداخلية بالمستشفى.

حيث قال محمد أبوعيسى ساخرا من الأمر مغردا: المريض يقول السلام الجمهوري من هنا يطلع يجري زي الحصان من المستشفى وده قمة الإعجاز العلمي.

د.وائل تفاحة علق على الأمر فقال..الحمدلله..فعلآ المستشفيات كانت محتاجه الخطوة الرائعة دي اللي هتساهم في رفع مستوى الخدمات الطبية المقدمة (أول ما الأطباء يسمعوا القسم) والعيانين هيخفوا أسرع لما يسمعوا النشيد. أنا أقترح كمان لو الممرضات تعمل تمارين الصباح والعيانين هما اللي ينظموا الإذاعة… شكر سيادة الوزيرة.

محمم الكنى طالب هو الأخر بأمر جديد فكتب ساخرا:وبالمره ياريت الحصة الاولي العاب.تبعته عواطف محمود فقالت: على إيه يا ترى مش كفاية أن المواطن مش عارف يتعالج في بلدة كل بالفلوس الكشف والعلاج حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يالي مش حاسين بالشعب.

حساب باسم شاب ثورى علق: بدل ما تنضفوا المستشفيات ويتم تجهيزها، تذيعوا السلام، بدل توفير الأطباء والتمريض تذيعوا السلام، بدل من المعاملة الحسنة ووقف الإنتظار للغلابة تذيعوا السلام..السلام الجمهورى لا يخفف ألام المريض ياوزيرة.

 

من جانبة كتب مغنى محمود أسعار مابعد غذاعة السلام الجمهورى فكتب:

شاش 50 ج

قطن 70 ج

بيتادين 50 ج

السلام الجمهوري 200 ج.

أما زياد فقال..المهم هيبقي فيه فسحة وحصة ألعاب.

وزعمت زايد في قرار الوزاري أن هذا القرار يعزز من قيم الانتماء للوطن لجميع المستمعين في المستشفيات سواء للمريض أو الأطقم الطبية، مضيفةً أن بث القسم سيذكر الأطباء بمبادئ الإنسانية المنصوص عليها في القسم، والتي هي أساس أي عملية خدمية نبيلة تقدم للإنسان.

رابط دائم