يتعرض الدكتور مصطفى الغنيمي، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، للقتل البطيء في سجن العقرب سيئ السمعة، بعد سنوات من الحبس الانفرادي.

واستغاثت أسرة “الغنيمي” لإنقاذه من الانتقام السياسي الذي تمارسه ضده ميليشيات الانقلاب العسكري، بعد أن أُصيب بالعديد من الأمراض في سجون العسكر.

في الإنفوجراف التالي نستعرض وضع عضو مكتب الإرشاد:

Facebook Comments