داخل أروقة المحاكم وبهو مجلس نواب العسكر دارت معركة مصرية جزيرتي تيران وصنافير أو سعوديتها. كان السجال بين مجموعة وطنية ترغب في منع بيع الجزيرتين للسعودية، وأخرى تسعى بكل ما أوتيت من قوة لإثبات أن الجزر سعودية، والادعاء بأن المحافظين على الأرض خونة وغير وطنيين؛ وهي مفارقة غير مسبوقة في تاريخ مصر.

خبراء قانونيون أكدوا العوار القانوني الواضح في حكم “الدستورية” الأخير، لافتين إلى أنه ليس من اختصاصها الفصل في تلك القضية؛ فلا تنازع بين حكم القضاء الإداري النهائي وقرار محكمة الأمور المستعجلة التي لا دخل لها بتلك القضية من الأساس.

“بوابة الحرية والعدالة” استعرضت في الإنفوجراف التالي مراحل التقاضي التي مرت بها القضية، ودور المحكمة الدستورية وبرلمان العسكر في تمريرها على جثث الشهداء والمسجونين وسيادة الوطن.

رابط دائم