أعلن وزير التعليم بحكومة الانقلاب طارق شوقي أن نظام الثانوية العامة سيتم تغييره، وهو التغيير الذي أصبح ملازما للثانوية العامة مع كل وزير تعليم في مصر؛ فتكاد تكون بصمة كل وزير تعليم واضحة في نظام امتحانات وعدد سنوات والمواد الدراسية في الثانوية العامة.

وأصبح تلك الشهادة رعبا مع كافة النظم التي خاضتها في السنوات الأخيرة، والتي كان على رأس “المجربين” فيها أستاذ القانون الدكتور أحمد فتحي سرور وطبيب الأطفال حسين كامل بهاء الدين، ومن جلس على نفس الكرسي في السنوات التالية لهما.

“بوابة الحرية والعدالة” أعدت الإنفوجراف التالي لاستعراض أهم النظم التي مرت بها الثانوية العامة في السنوات العشرين الأخيرة:

رابط دائم