منذ اول لحظة للانقلاب العسكري، عمل قائد الانقلاب العسكري على خدمة مصانع وشركات العسكر، بشكل فج خسرت معه كافة الشركات والمصانع المدنية؛ ما اضطرها لتسريح عمالها، ليزداد عدد العاطلين عن العمل إلى 6 ملايين مصري.

حاولت الحرية والعدالة الوقوف على ابرز الازمات العمالية في “الجراف” التالي:

 

رابط دائم