كتب حسن الإسكندراني:

فى الوقت الذى يواصل قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى ممارساته القمعية بحق رافضى الانقلاب بشكل يومى، نجحت الملاحقات القانونية ببعض الدول الإفريقية خلال الآونة الأخيرة بوقف الجريمة.

ويستعرض الجراف التالى انتفاضة دول إفريقيا ضد سياسات التصفية والقمع التى كان منها جمهورية "الكونغو الديمقراطية" التى استطاعات الجماعات الثورية هناك من مملاحقة "بوسكو نتاغاندا" الزعيم السابق للمتمردين الونغوليين، وقدم للمحكمة الجنائية فى مارس 2013.

وفى "كينيا" نجحت الحركات الثورية فى الوقوف ضد سياسة القمع والتصفية الجسدية حتى تمت محاكمة "وليام روتو ساموى روتو" نائب الرئيس الكينى الحالى فى 10 سبتمبر 2013.

وفى إفريقيا الوسطى قدم جان بيير بيمبا غومبو، القائد العسكرى ونائب الرئيس السابق لجمهورية الكونغو، للمحاكمة لانتهاكات ارتكبتها قواته فى إفريقيا الوسطى.

أما فى "كوت ديفوار" فقد استطاعات المنظمات الحقوقية فى 2016 محاكمة الرئيس الإيفوارى السابق لوران غباغبو.

 

رابط دائم