1700 يوم خلف جدران الزنزانة الانفرادية المعزولة عن العالم.. ما بين رفْض علاجه على نفقته الخاصة والحرمان من الدواء.. مرورا بمنع الزيارات، انتهاء بالوضع في قفص زجاجي خلال المحاكمة، وغيرها من صور الانتهاكات، ما دفع نوابا بالبرلمان البريطاني لطلب زيارة الرئيس.

في إنفوجراف “الحرية والعدالة” إهمال طبي متعمد، وسوء رعاية، ومعاملة، وحصار شديد في 5 سنوات من الانتهاكات ضد أول رئيس مدني منتخب بمصر.. بمثابة القتل البطيء للرئيس محمد مرسي.

رابط دائم