في الوقت الذي يتوسّع فيه بيزنس العسكر ليطول كافة مناحي الحياة في مصر، بهدف مدّ هيمنتهم على الحياة السياسية سواء بقي السيسي أو خرج من المشهد، يسارع الانقلابيون الزمن لتصفية جميع شركات القطاع العام سواء الرابحة أو التي تم تخسيرها بفعل فاعل.. ليتسع المجال أمام سيطرة العسكر وتوحّش بيزنس العساكر لتعميق دورهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

“الحرية والعدالة” رصدت تفاصيل مذبحة الشركات الحكومية بعهد السيسي في الجراف التالي:

رابط دائم