لا يتوقف سيل الديون التي يقترضها العسكر على حساب المصريين، والتي لا يعرف أحد بالتحديد فيم تم إنفاقها، إلا أن الثابت هو أن مصر تم تكبيلها بسياج من الديون كفيل بالتأثير على قرارها السياسي والاقتصادي لسنوات طويلة مقبلة.

البنك المركزي أعلن ارتفاع الدين الخارجي للبلاد بنسبة 23% خلال 2017، ليصل الرقم إلى حد الفزع بعد أن وصلت الديون إلى 82,884 مليار دولار. وهو أمر لم يكن مفاجئا؛ بل كان كاشفا لحجم الخيانة التي يتم ارتكابها في حق مصر وشعبها ومستقبلها.

في الإنفوجراف التالي تستعرض “بوابة الحرية والعدالة” جانبًا من كارثة الديون التي كبل الانقلاب المصريين بها:

رابط دائم