من جديد، يصدم المصريون اليوم بخبر عن كارثة جديدة على قضبان السكة الحديد، حيث وقع حادث قطار بالبحيرة راح ضحيته 30 شخصا، حتى كتابة هذا الخبر، فيما أصيب العشرات بعد اصطدام قطارين في كفر الدوار.

الحادث ليس الأول؛ بل سبقه عدد كبير من الحوادث التي راح ضحيتها مواطنون مصريون “غلابة” اختاروا ركوب القطارات، أو اضطروا لذلك بسبب أسعارها المنخفضة، وهو ما يعيد التذكير بالفساد الذي يعانيه قطاع النقل في مصر، والذي زاد في عهد الانقلاب، الذي رفض قائده تطوير السكك الحديدية بمليار جنيه، فيما قرر بناء مبنى فإدارية الجديدة بنفس المبلغ، وتشييد مبنى وزارة داخلية الانقلاب بمليارين.

بوابة الحرية والعدالة” أعدت الإنفوجراف التالي لاستعراض آخر الحوادث التي وقعت في قطارات السكة الحديد التي تحولت إلى صناديق موت متحركة:

رابط دائم