كل يوم تتكشف بعض أجزاء ما يُعرف بصفقة القرن التي تخطط لها إسرائيل وأمريكا منذ عام 2004، بالتعاون مع وكلائهما في العالم العربي، وهي الصفقة التي يراد لها أن تتم على أنقاض القضية الفلسطينية التي مرت 70 عاما على استمرار خيانتها، وعلى جثث أبناء فلسطين المرابطين ضد الاحتلال مهما مرت الأعوام.

ولعل اللاعب الأهم في تلك الصفقة الخبيثة هو قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الذي يطمع في المليارات التي يتوقع أن تنهال عليه فور التوقيع على صفقة الخيانة التي سيتم بناءً عليها استقطاع جزء من أرض سيناء، بعد أن باع تيران وصنافير.

رصدت “الحرية والعدالة” جانبا من ملامح الصفقة الخبيثة في الإنفوجراف التالي:

 

رابط دائم