المعتقل عمر شوقي

تمتلئ مصر بآلاف القصص المأساوية تعكس التعذيب والقهر والظلم الذي يتعرض له الشباب في مصر على أيدي زبانية الانقلاب، في غياب الدستور والقانون وحقوق الإنسان وكرامته.

وتأتي قصة الشاب عمر شوقي نموذجا لهؤلاء الشباب الذين زج بهم في غياهب السجون ومقار التعذيب دون أن يعرف أحد أين ولماذا وحتى متى تمارس ضدهم تلك الجرائم التي يتقنها العسكر جيدا.

في الإنفوجراف التالي كافة التفاصيل..

رابط دائم