في الوقت الذي يعاني فيه عمال مصر وموظفوها من الحالة المتردية التي وصلوا إليها اليوم، من ضياع حقوقهم المالية ومكتسباتهم العمالية، يتضح الفرق الشاسع بين الرئيس محمد مرسي، الذي جاء بإرادة شعبية حقيقية، أكسبته الشرعية الدستورية التي التزم بها وعمل وفق متطلباتها ونهجها ومقتضيات الدور المنوط بها، والمنقلب السيسي الذي اكتسب شرعيته من الصهاينة وأصحاب المال الخليجي، فعمل لهم ولمصالحهم على حساب المصريين.

في الجراف التالي ترصد “بوابة الحرية والعدالة” أبرز المكتسبات العمالية في عهد الرئيس محمد مرسي.

رابط دائم