يعاني الصحفي معتز ودنان داخل سجون العسكر من انتهاكات جسيمة؛ حيث تم وضعه في زنزانة انفرادية منذ اعتقاله في أعقاب نشره حوارا أجراه مع المستشار هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، والذي كشف فيه عن كثير من خفايا جرائم الجيش، مؤكدا أن السيسي هو الطرف الثالث الذي سفك دماء المئات من المصريين خلال أحداث ثورة 25 يناير وما تلاها.

ومنذ 16 شهرا يتعرض ودنان لانتهاكات جسيمة عبر عنها بكلمتين: “أنا بموت”، في إشارة إلى حجم المعاناة التي يتعرض لها.

وفي هذا الإنفوجراف نستعرض تفاصيل الانتهاكات التي يتعرض لها صحفي حر كل جريمته أنه مارس مهنته بشجاعة في زمن عز فيه الرجال الأحرار:

Facebook Comments