لا يمر شهر إلا وتقع العشرات من الاحتجاجات التي تمتد إلى كافة المجالات في مصر، التي أصبحت أكثر بؤسًا وأصبح أهلها أكثر شقاء بعد الانقلاب العسكري الغاشم، الذي حوَّل حياة المصريين إلى نار تمتد يوميًا لتلتهم ألسنتها المزيد من القطاعات التي ربما كانت بعيدة عن أسباب الاحتجاجات.

وخلال شهر فبراير 2018، شهدت مصر على الأقل 61 احتجاجًا وحالتي انتحار، وهي التي تم رصدها فقط في تقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وما خفي كان أعظم!.

في الإنفوجراف التالي.. نستعرض أهم القطاعات المحتجة وأكثر الأسباب التي أدت إلى احتجاج المصريين في ذلك الشهر تحت حكم الانقلاب.

رابط دائم