من جديد ظهرت على السطح جريمة قتل ميليشيات الانقلاب للباحث الإيطالي جوليو ريجيني”؛ حيث بعثت أسرته رسالة إلى قائد الانقلاب تذكره فيها بخسته وغدره وجريمة رجاله القتلة.

حازت الرسالة على انتشار واسع في أنحاء العالم بعد أن تم نشرها بالإيطالية والإنجليزية والعربية في كبريات الصحف العالمية، لتؤكد من جديد أن القاتل لا يمكن أن يفلت بجريمته.

في الإنفوجراف التالي تفاصيل الرسالة:

رابط دائم