قارن رواد موقع التواصل الاجتماعي، ليلة أمس، بين ما يحدث في مصر من إهمال وعدم تقدير للأرواح، وبين عملية الإنقاذ التي يتابعها العالم لانقاذ 12 طفلاً محتجزين في أعماق كهف في مقاطعة شيانغ راي بشمال تايلاند.

وكانت حادثة وفاة 4 شباب في شتاء 2014، في سانت كاترين بشبه جزيرة سيناء، من البرد، بعدما رفضت أجهزة الدولة التدخل لإنقاذهم لمدة ثلاثة أيام، وحادث عبارة السلام، وحوادث حافلات طلاب المدارس المتعددة، وغيرها، من أهم أسباب المقارنة.

وغرد أيمن شيكو: “‏بمناسبة أن العالم كله متابع جهود تايلاند في إنقاذ الـ١٢ طفلا المفقودين في الكهف بنفكر مصر والعالم أن في ٤ شباب ماتوا من البرد علي قمة جبل موسى بعد ما فضلوا مفقودين ٣ أيام والسلطات قالت لأصدقائهم مش هينفع نطلع طيارة علشان المفقودين مش أجانب .. #إنقاذ_أطفال_الكهف”.

ووافقه علي الباسل بالقول: “‏على هامش إنقاذ أطفال تايلاند من داخل كهف بعد 15 يوما في 8 شباب من 4 سنين خرجوا راحوا سانت كاترين في فسحة زي أطفال تايلاند بالظبط، الشباب دول 4 منهم استشهدوا متجمدين بعد عاصفه ثلجية الشباب الـ 8 دول كان هيفضلوا عايشين لو هما أجانب أو لو هما في أي دولة تانية في العالم غير مصر”.

وطالب الناشط أحمد عبده: “‏يا ريت العالم كله وهو متحد كده في عملية إنقاذ الأطفال العالقين في كهف في تايلاند يفتكر إن فيه ٩٠ مليون بني آدم بقالهم ٥ سنين عالقين في مصر”.

بينما كتب مصطفى الغتاوي: “‏يا ريت فريق الإنقاذ بعد ما يخرجوا أطفال تايلاند من الكهف ينزلوا مصر لأن في هناك راجل مجنون حابس 100 مليون من 5 سنين وبيصب في مصلحتهم”.

وسخر عابدين: “‏أطفال تايلاند اللي العالم كله بيتابعهم لو كانوا في مصر كان السيسي خلى المشاهدة عليهم باشتراك”.

وتوقع المحامي أحمد حلمي: “‌‎#تايلاند لو الأطفال دول في مصر كان زمانا بنقرأ الفاتحة عليهم من زمان”.

في حين لفتت إيمان لمأساة أخرى: “‏من أول ما بدأت قصة أطفال الكهف في تايلاند وأنا بفكر إن فيه أطفال بالفعل في مصر مقبوض عليهم أو مختفين قسريا ومعتقلين في سجون السيسي ومفيش أي حد يقدر يعمل أي حاجة”.

وسخر مغرد آخر من مؤيدي السيسي: “‏متخيل حد سيساوي وهو بيرد على المقارنة بين تصرف مصر في حالة الشباب اللي ماتوا في كاترين وأطفال تايلاند بالرغم أن حاله أطفال تايلاند أصعب بمراحل حيقولك إيه بقى: هو مش في طفل اتخطف والداخلية أنقذته وقبضت على الخاطفين ولا بس بتشوفوا تايلاند”.

وسخر أحمد الشاعر: “‏العيال بتوع تايلاند دول لو في مصر.. كانوا فجروا الكهف باللي فيه!”.

رابط دائم