كشفت ضحى بديع، ابنة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، عن منع الأدوية عن والدها في سجون الانقلاب؛ مؤكدة تعرضه للقتل البطيء داخل السجن.

وكتبت ضحى- عبر صفحتها على فيسبوك- “وكأن منع الزيارة من سنتين وحتى الآن غير كافٍ، وكأن منع جميع مقومات الحياة والنوم على الأرض غير كافٍ، وكأن منع دخول الملابس والأطعمة منذ سنتين غير كافٍ، وكأن الحبس الانفرادي لمدة خمس سنوات غير كافٍ، وكأن غلق الكافيتريا والكانتين غير كافٍ، وكأن إطعامه الأكل الميري الذى لا يرتقى لأن يكون طعامًا للحيوانات غير كاف، وكأن منع أدوية الفيتامينات والأمراض الموسمية غير كافٍ، وكأن جعلهم وسيلة التواصل الوحيدة هي الإشارة من على بعد ١٠ أمتار ومن خلف قفص زجاجي ولمدة خمس دقائق غير كاف، فيزيدون فى طغيانهم وجبروتهم ويمنعون الأدوية الأساسية عن والدى الشيخ الكبير الذى يبلغ من العمر ٧٥ عاما”.

وأضافت ضحى: “أدوية أمراض مزمنة تم منعها عن والدى من شهر، وحاولنا إدخالها عند بوابة السجن فرفضوا، وحاولنا إدخالها في المحكمة مرتين، مرة رفضوا دخولها والمرة الثانية سمح القاضي بدخولها وتم تسليمها لحرس المحكمة والمسئولين عن الترحيلة، ولكن لم تصل لوالدي ولا نعلم أين هي”.

وتابعت ضحى “أخبرنا والدى اليوم فى المحكمة بالإشارة أن منع هذه الأدوية الأساسية عنه أصابته بالتعب والإعياء الشديد، فهي أدوية أمراض مزمنة ولا يقدر على البقاء بدونها، فيتألم ألمًا شديدًا، ما يحدث في سجن ملحق مزرعة طره ما هو إلا قتل بالبطيء”.

رابط دائم