أعلن البنك المركزى المصرى، اليوم الإثنين، عن تراجع حجم أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى، نهاية ديسمبر 2018، إلى نحو 42.551 مليار دولار، مقارنة بـ44.513 مليار دولار في شهر نوفمبر 2018، بانخفاض قدره نحو 1.962 مليار دولار.

وتتكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبى لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى، والعملة الأوروبية الموحدة “اليورو”، والجنيه الإسترلينى، والين اليابانى، واليوان الصينى، وتعد الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى، بمكوناته من الذهب والعملات الدولية المختلفة، توفير السلع الأساسية، وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية فى الظروف الاستثنائية.

ويأتي الإعلان عن اختفاء 2 مليار دولار من الاحتياطي الأجنبي، بالتزامن مع إعلان المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي عن تأجيل التصويت على نتائج المراجعة الرابعة للاقتصاد المصري، وصرف الشريحة الخامسة من القرض والبالغة ملياري دولار، حيث أظهر جدول اجتماعات المجلس على موقعه الإلكتروني، حذف مصر من الاجتماع الذي كان مقررًا له يوم 19 ديسمبر الماضي، على الرغم من إدراج مصر في الاجتماع في وقت سابق.

وجاء تأجيل صرف الشريحة الخامسة من قرض الصندوق بسبب عدم تلبية حكومة الانقلاب لكافة شروطها، والتي تشمل إلغاء دعم الوقود بشكل كامل، وبيع المزيد من شركات القطاع العام، وغيرها من الشروط التي يتوقع أن يكون لها آثار كارثية على الشارع المصري.

رابط دائم