أطلق ممثلون عن الجالية العربية بمدينة إسطنبول، اليوم الأربعاء، مبادرة لدعم الليرة التركية استجابة لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لدعم الليرة مقابل الدولار ردا على الحرب الاقتصادية التي تشنها الولايات المتحدة الأمريكية على تركيا بسبب مواقفها المشرفة في سوريا ورفض صفقة القرن الصهيونية.

ودعا ممثلو الجالية العربية، في مؤتمر صحفي لقيادات الجالية العربية وتجار عرب في إسطنبول، إلى دعم الليرة التركية، من خلال تحويل المدخرات من الدولار والذهب، إلى الليرة.

نظم المؤتمر الجمعية العربية (غير حكومية مقرها إسطنبول)، وبرعاية جمعية رجال أعمال الأناضول “أسكون”، في مقر “أسكون” بمنطقة بيرام باشا، وحضره العشرات من رجال الأعمال العرب، بالإضافة إلى مسؤولي منظمات عربية وممثلين عن الجاليات العربية.

واعتبر “خضر السوطري”، في كلمة له نيابة عن الجالية العربية والتجار العرب بتركيا، أن “دعم الليرة التركية واجب ديني وأخلاقي على كل الشعوب العربية والإسلامية ولذلك سنقوم بكل ما في وسعنا لتصريف مدخراتنا من الدولار إلى الليرة”.

ودعا “جميع المؤسسات الاقتصادية العربية، ومنظمات المجتمع المدني والأفراد إلى الاستمرار بالوقوف لدعم الليرة التركية وتصريف الدولار والذهب إلى الليرة التركية”.

وأصدرت الجالية العربية بيانا على هامش المؤتمر تم توزيعه على الحضور جاء فيه: “لعل الفترة الحالية تشكل فرصة كبيرة لزيادة السياحة وزيادة الاستثمارات العربية، فهذه الموجة طارئة وسيعقبها نمو كبير واستثمارات أكبر وآفاق تصديرية مع عملات وقارات أخرى تعطي تنوعاً وقوة للاقتصاد التركي”.

ودعا البيان “الدول العربية والإسلامية وكذلك الشعوب العربية والإسلامية في كل مكان، إلى بذل الجهد والاستثمار وتصريف الدولار إلى العملة التركية”.

قطر تستثمر 15 مليار دولار

بدوره أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أن بلاده ستقوم باستثمار مباشر في تركيا بقيمة 15 مليار دولار.

وقالت الرئاسة التركية في بيان، إن “الإعلان جاء خلال لقاء جمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، مع أمير دولة قطر في العاصمة أنقرة”.

مبادرة فردية

في السياق ذاته أعلن رجل الأعمال الإيطالي من أصل مصري، عامر عبد الله (53 عامًا)، استجابته لدعوة الرئيس التركي وطالب المصرف الذي يتعامل معه بتحويل 228 ألف دولار أمريكي من حسابه الشخصي إلى الليرة التركية.

وقال رجل الأعمال الإيطالي الذي اتّخذ من إزمير (غربي تركيا) مقرًا لنشاطاته التجارية وأعماله في مجال التعدين، في رسالته التي وجهها إلى المصرف، أن تحويله هذا المبلغ إلى الليرة التركية استجابة لدعوة الرئيس التركي في وقت سابق، لتحويل العملات الأجنبية إلى الليرة التركية، مؤكدا على أنه وأصدقاءه وأفراد أسرته يدعمون تركيا ويقفون وراءها بقوة.

وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة حربا اقتصادية من جانب قوى دولية؛ ما تسببت في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد. –

رابط دائم