استشهد الشاب الفلسطيني وائل الجعبري “28 عاما”، مساء الإثنين، جراء إطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه قرب مستوطنة “كريات أربع” شمال شرق الخليل، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن شرق الخليل.

وأكدت وزارة الصحة نبأ استشهاد الشاب، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال نقلت جثمانه لمكان مجهول، فيما زعمت مصادر عبرية أن “النار أطلقت على فلسطيني بالقرب من البؤرة الاستيطانية “جفعات هأفوت” القريبة من مستوطنة “كريات أربع”، وجاءت بعد محاولته تنفيذ عملية طعن وتم “قتله”، دون وقوع إصابات، فيما أظهرت مقاطع فيديو تنكيل مستوطنين بجثمان الشهيد الملقى على الأرض.

من ناحية أخرى، أشاد رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق إيهود أولمرت، برئيس السلطة محمود عباس، قائلا في تصريحات إعلامية: إن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحفظ الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرته، بينما تخرج العمليات من المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل”، واصفا عباس بـ”الزعيم الكبير”.

يأتي ذلك بعد يومٍ من تأكيد عباس أنه يقيم علاقات دائمة مع رئيس جهاز الشاباك، ويقوم بالتنسيق الأمني مع الاحتلال بشكل يومي، وأن هناك تفاهما ثنائيا بنسبة تتخطى الـ99%، وفقا لما كشفته القناة العبرية الثانية.

رابط دائم