كتب حسن الإسكندرانى:

نشرت علياء، نجلة محمد مهدى عاكف، تسجيلاً صوتيًا قديمًا "لـ"ورد الرابطة"، قالت إن صوته مختلف تمامًا عن اليوم بسبب قلة الكلام والمرض الذى ألم به فى ظل اعتقاله.

وأضاف "علياء" -فى تدوينه لها اليوم، الخميس، حبيبي، يا رب احفظه وبارك فيه، صوته اختلاف خالص من قله الكلام لأنه ممنوع يكلم حد من الزيارة للزيارة.. يا رب هونها عليه وحفظه بحفظك.. وصبره انت ولي ذلك وقادرعليه.. ثم ارفقت معه التسجيل الصوتى للورد.

وطالبت فى نداء إلى الضمير الإنساني، منظمات حقوق الإنسان في مصر والعالم، بزيارة المكان وإيضاح الوضع المأساوي للعالم كله وللوقوف على ما يتعرض له كل المعتقلين السياسيين في سجون نظام السيسي. مؤكدةً: أن هناك في مستشفى القصر العيني عنبر المعتقلين جريمة أخلاقية بالشروع في قتل ممنهج له.



يعد المرشد العام السابق للإخوان المسلمين، من بين القلائل الذين صمدوا فى وجه البطش والظلم والديكتاتوريات،أسد المعتقلين محمد مهدى عاكف، نموذجاً قلما تجود الأزمة به، ففى محنته وشيخوخته وكبر سنه الذى بلغ 90 عامًا ليصبح عميدًا لمعتقلى العالم الحر، ويظل رافعاً الرأس لا ينحنى مهما عصفت به غيابات السجون وأقعدته حبيساً بين جدران الظلم والظلام العسكرى.

ولد مهدى عاكف، فى عام 1928 بالدقهلية، حصل على الثانوية العامة من مدرسة "فؤاد الأول"، تخرج من المعهد العالى للتربية الرياضية سنة 1950، ثم التحق بعدها بكلية الحقوق جامعة القاهرة 1951.

شارك "عاكف" فى اعداد لعمليات الجهاد فى فلسطين عام 1948،ثم رأس معسكرات جامعة إبراهيم فى الحرب ضد الإنجليز فى القناة، اعتقل فى 1954 ضمن حملة شنتها عبدالناصر ،خرج بعدها فى عام 1974فى عهد أنور السادات، وزاول عمله كمدير فى وزارة التعمير، ثم قدم للمحاكمة العسكرية 1996 فى قضية "سلسبيل"، واختير بعدها فى 2004 مرسدًا عام لجماعة الإخوان المسلمين خلفًا للراحل محمد المأمون الهضيبى.

ويعد "عاكف" صاحب أول لقب مرشد سابق لجماعة الإخوان، عقب رفضه عدم الترشح لفترة ثانية، ليتم انتخاب الدكتور محمد بديع مرشدًا جديدًا للإخوان المسلمين. اعتقل عقب الانقلاب العسكرى فى 2013 وحتى الآن.

https://soundcloud.com/amr-gamal-231/ruspapreh5ry

رابط دائم