كتب - إسلام محمد
في نكتة جديدة من نكات الانقلاب السخيفة، قررت هيئة قصور الثقافة إسناد تسويق منتجاتها لممثل فشل في أن يكون ممثلا أو منتجا أو مذيعا أو كاتبا؛ مما أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي التي التي أشار مرتادوها إلى أن أعلى فيلم حقق إيرادات في حياة الممثل الفاشل كان عبارة عن 1350 جنيها. فكيف يكون مسؤولا عن التسويق لأي جهة في مصر. لافتين إلى أن النفاق هو المهنة الوحيدة التي تمكن الممثل الفاشل من التفوق فيها.

وكان أشرف عامر رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، أصدر قرارا بتكليف الممثل الفاشل تامر عبدالمنعم بالإشراف على ملف دعم تسويق المنتج الثقافى والفنى للهيئة، وذلك بعد قيامه بقطع إجازته والعودة للعمل على درجته الوظيفية "أخصائى ثقافى ثالث – المجموعة النوعية فنون".

اللافت أن الهيئة بها إدارة تسويق، بها مدير عام، ولها بطاقة وصف وظيفى تعمل من خلاله وفق الهيكل الإدارى للهيئة.
وقرر عامر أيضا أن يمارس "تامر" مهام عمله من مكتب رئيس الهيئة، زاعما أن "تامر" يتمتع بـ"خبرة تسويقية كبيرة"! 

رابط دائم