رفضت الرقابة على المصنفات الفنية التابعة لحكومة الانقلاب سيناريو المسلسل الجديد الذي كان يفترض أن يقدمه الفنان عادل إمام خلال شهر رمضان المقبل، بينما وصفه البعض بـ”ورطة” يعيشها الزعيم؛ لكن محللين يؤكدون أن الأسباب وراء الرفض سياسية، تتعلق بمحتوى وسيناريو المسلسل الذي اعتبرته الرقابة مسيئًا للسيسي ولذلك رفضته.

وجاء الرفض بسبب موضوع المسلسل الذي يجسد فيه عادل إمام دور طبيب نفسي مشرف على رئيس الجمهورية الذي يبدو في المسلسل شخصًا غير متزن على الصعيد النفسي، ويظهر رئيس الجمهورية في المسلسل شخصًا مهزوزًا؛ ما جعله يستعين بطبيب نفسي بقصر الرئاسة.

وتعمل على المسلسل شركة “ماجنوم” التي يملكها نجل عادل إمام المخرج رامي إمام ورجل الأعمال هشام تحسين.

وقالت مواقع إخبارية إن قرار لجنة الرقابة خلق صدمة كبيرة للزعيم الذي لم يتغيب في السنوات الماضية في دراما رمضان؛ حيث نسب المشاهدة العالية والأرباح المالية ضخمة. وخلال الأيام المقبلة سيحدد عادل إمام موقفه من الاستعانة بمسلسل جديد أو الغياب عن الدراما فى شهر رمضان المقبل، وفق المصادر نفسها.

وكان عادل إمام قد سبب إحراجًا للنظام خلال تصويته في مسرحية انتخابات الرئاسة مارس الماضي؛ حيث تناقلت وسائل الإعلام حوار الزعيم مع مندوبة باللجنة الانتخابية يتساءل فيه عن غياب الناخبين متسائلا: “هو مفيش حد غيري انتخب ولا إيه؟ فين الناس؟!”.

رابط دائم