كتب أحمد علي:

اعتقلت قوات أمن الانقلاب "جابر حسام الاسلام أنور" الطالب بالثانوية العامة من أبناء مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية أثناء سفره لرحلة سياحية من مطار القاهرة واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

وحملت أسرة الطالب سلامته لوزير الداخلية بحكومة الانقلاب، وناشدت منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه، خاصة أن والده الدكتور حسام الإسلام أنور محمد سلام معتقل، ويقبع فى سجون العسكر منذ نوفمبر من عام 2015.

كما اعتقلت قوات أمن الانقلاب فى الشرقية أيضا "عاطف أحمد محمود" 53 عاما، من قرية كوم حلين بمركز منيا القمح، أثناء ذهابه لعمله، بعد بنُصب كمين له على الطريق واقتياده لجهة غير معلومة حتى الان.

ولا تزال سلطات الانقلاب بالشرقية تخفى العشرات من أبناء المحافظة وترفض الكشف عن مصيرهم منذ اعتقالهم بمدد متفاوتة بما يمثل جريمة ضد الإنسانية ويعكس نهجها فى الإصرار على انتهاك كافة حقوق الإنسان. 

رابط دائم