اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكري بالشرقية 8 مواطنين، اليوم الأحد، ضمن جرائم الاعتقال التعسفي التى تنتهجها عصابة العسكر بحق المواطنين دون سند من القانون.

ففي مركز بلبيس، اعتقلت مليشيات الانقلاب، اليوم، الشيخ عبد الحكيم غريب، والشيخ محمد زماكة، من مقر إدارة أوقاف أنشاص الرمل، وذلك بعد اتصال جاءهم من الإدارة بضرورة حضورهم للأهمية.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، إنه تم تلفيق اتهامات للمعتقلين تزعم التظاهر وقطع الطريق، رغم أنه تم اعتقالهما من داخل مقر إدارة أوقاف أأأأنشاص الرمل.

واعتقلت أيضا من قرى مركز بلبيس- عقب حملة مداهمات شنتها بعد ظهر اليوم على بيوت المواطنين- كلا من: “طارق الشحات (بير عمارة)، محمد عبد الحكيم غريب (أنشاص)، أحمد عبد القادر غريب (أنشاص)، عصام (حوض النيل)، حسن يحيى (سندنهور)”.

كما اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكري من مركز الإبراهيمية السيد عبده، مدرس لغة إنجليزية، أثناء توجهه إلى عمله، واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

ولا تزال مليشيات الانقلاب العسكري تخفى 15 من أبناء المحافظة لمدد متفاوتة، وترفض الإفصاح عن مصيرهم رغم البلاغات والتلغرافات المحررة من قبل أسرهم للجهات المعنية.

كان أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية كشف، اليوم، عن أسباب تصاعد حملات الاعتقال في صفوف المحامين بالشرقية، والذين ارتفع عددهم إلى 30 محاميا، بينهم 7 خلال الأيام الماضية. لافتا إلى سعي سلطات الانقلاب لعرقلة سير إجراءات التقاضي للمعتقلين وتعطيل جلسات محاكمتهم، فضلًا عن عرقلة مناهضتهم لجرائم الانقلاب بحق المعتقين داخل سجون العسكر وفضحها، والتي وصلت إلى حد القتل بالتعذيب والإهمال الطبي، داخل السجون ومقار الاحتجاز.

رابط دائم