اعتقلت قوات الانقلاب العسكري مروة ناصف أخت المعتقلة سمية ناصف وأطفالها الثلاثة، وتم التحفظ عليها داخل قسم 15 مايو، وعند توجه زوجها للقسم تم التحفظ عليه هو الآخر مقابل خروج الأطفال الثلاثة دون سند من القانون، ودون ذكر الأسباب.

الجريمة التي تمت أمس السبت تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسط استنكار واستهجان لما تقوم به ميليشيات الانقلاب من جرائم وانتهاكات تتنافى وأدنى معايير حقوق الإنسان.

وأطلق رواد التواصل الاجتماعي هاشتاج الحرية لـ#مروه_ناصف والحرية لـ#احمد_عز مذكريْن بهاشتاج الحرية لـ#سمية_ناصف التي تقبع بسجن القناطر منذ اعتقالها ضمن الهجمة التي شنتها قوات النظام الانقلابي على عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان مطلع نوفمبر من عام 2018 والتي أسفرت عن اعتقال أكثر من 40 ناشطًا في حقوق الإنسان.

كان عدد من المنظمات الحقوقية قد وثقت دخول الناشطة الحقوقية سمية ناصف في إضراب مفتوح عن الطعام؛ احتجاجًا على ما تتعرض له من انتهاكات داخل محبسها بسجن القناطر؛ بسبب منع أهلها من زيارتها، على الرغم من حصولهم على تصريح من النيابة، فضلًا عن حبسها في مكان غير آدمي ومليء بالحشرات، حتى إنها قامت بقتل ثعبان وعدد من الحشرات داخل الزنزانة.

وفي وقت سابق استنكرت شبكة المدافعين عن حقوق الإنسان تصاعد الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها قوات النظام الانقلابي في ظل استمرار نهجها في تكميم الأفواه وتكبيل الحريات بجانب البطش واعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان التي يكفلها القانون.

رابط دائم