اعتقلت قوات الانقلاب فى الشرقية 5 مواطنين من مركزي بلبيس ومنيا القمح عقب حملة مداهمات شنتها على بيوت الأهالى أمس الخميس دون سند من القانون بشكل تعسفى

وأفاد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية أن قوات الانقلاب داهمت بيوت المواطنين بقرية بساتين بركات ببلبيس وروعت النساء والأطفال قبل أن تعتقل ” إيهاب عادل  ، مصطفى جمعه حجاب” وتقتادهما لجهة غير معلومة حتى الآن

وفى منيا القمح أيضا  أسفرت الحملة التعسفية، عن اعتقال ثلاثة مواطنين من قرية المحمدية بعد تكسير محتويات المنازل وترويع الأطفال والنساء وسط استنكار من أهالي القرية

إلى ذلك وثقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات استمرار الإخفاء القسرى بحق محمد علي غريب مسلم، 46 عام، أخصائي تسويق، لأكثر من عام، منذ اعتقاله بتاريخ 5 أكتوبر 2017، على يد قوات الانقلاب بمطار القاهرة الدولي فور عودته من المملكة العربية السعودية على متن الرحلة رقم 684 Ms التابعة لشركة مصر للطيران في الساعة السادسة صباحًا، دون سند قانوني واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

وبحسب ذوية لم يتم عرضه على أي جهة تحقيق حتى الآن مما يزيد من تخوفهم عليه ويطالبوا بالإفصاح عن مقر احتجازه وسرعة الإفراج عنه.

كما كشفت أسرة المواطن محمد جمال محمد علي، من قرية ليكو التابعة لمركز أبوكبير، ويعمل موظفا بوزارة الصحة فى الشرقية عن إخفاء قوات الانقلاب له لليوم التاسع على التوالى منذ اعتقاله عصر يوم الخميس قبل الماضي الموافق 11 أكتوبر الجاري، من كمين أمني على كوبري “المانسترلي”، واقتياده لجهة غير معلومة.

وطالبت رابطة أسر المعتقلين بأبوكبير النائب العام ووزير داخلية الانقلاب بسرعة الإعلان عن مكان احتجازه، محملة جهاز الأمن الوطني ومدير أمن الشرقية المسئولية الكاملة عن سلامته.

فيما استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية تصاعد جرائم العسكر بحق أبناء المحافظة وجددت مطالبتها بالكشف عن مصير ما يزيد عن 10 مواطنين من أبناء المحافظة تخفيهم عصابة العسكر منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة ورغم البلاغات والتلغرافات والمناشدات الحقوقية لإجلاء مصيرهم ترفض الجهات المعنية التعاطي بما يزيد من قلق ذويهم على سلامتهم

رابط دائم