هكذا بات الدم المصري رخيصا في عهد المجرم عبد الفتاح السيسي،الذى لم يعد يفرق بين معارض أو مؤيد.. مسلما كان أم قبطيا،فالجميع مستهدفون، .فقد انضم “ماهر جرجس” لقائمة الانتهاكات التى تتم بحق المصريين فى ظل حكم الانقلاب العسكرى ، عقب وفاته داخل أحد أقسام الشرطة.

تعود الواقعة قبل يومين ،حيث ذهب “ماهر جرجس توفيق” لقسم شرطة بني سويف، لتحرير محضر ضد “بلطجي” تعرض له وهدده بتدمير محلة التجاري الخاص بمجال التجميل “حلاق” .

وتأكيدا لما ذكره محامي أسرة ” ماهر جرجس ” ، كشف أن “توفيق” كان طبيعيا قبل دخول قسم الشرطة، وأن الصور التى نشرت بعد وفاته كشفت عن وجود كدمات في جسده، إلى جانب إظهار حدقة العين بها أثار تعذيب وهو ماينفي رواية الشرطة بوفاته فى “غيبوبة سكر”.

وتفاعل النشطاء مع إجرام العسكر، حيث كتب حساب بفيس بوك قائلا: “ماهر جرجس توفيق من بني سويف مات على يد الأمن في بني سويف، مفيش حد بعيد عن بطش السلطة ، مسلم، مسيحي، علماني، ليبرالي، اشتراكي، ٦ أبريل.

وأضاف:ماهر جرجس توفيق مصري قبطي قتل في مديرية أمن بني سويف ووكيل النائب العام بتاع الاستثناءات يطالب أهله بعدم إحضار محامي، وعمل بلاغ، وعدم تشريح الجثة. آه يا بلد آه يا بلد.

وكتب آخر: ماهر جرجس توفيق.. مواطن مصري.. يعمل حلاقًا في بني سويف ذهب لمديرية الأمن ببني سويف لتقديم بلاغ في اعتداء بلطجي عليه.. خرج جثة هامدة! ممكن نعرف ماهر مات إزاي!

وتابع:من يومين واحد بلطجي هدده أنه هيكسر و هيدمر المحل الذي هو مصدر رزق لأسرة ماهر جرجس، فذهب ماهر لعمل محضر بمديرية أمن بني سويف فخرج جثه هامده !!

وعلق ثالث..أحمد عبد الهادي ، وكيل نيابة بني سويف بيضغط علي أهل المواطن ماهر جرجس توفيق الذي توفي داخل مديرية أمن بني سويف ليقوموا باستلام الجثمان دون تشريح ويرفض دخول محامي مع شقيق المتوفى!مضيفا:افضحوا أحمد عبدالهادين فهو مشارك فى القتلن وواقف مع القتلة لرفضه تشريح الجثمان!

جدير بالذكر أن نيابة الانقلاب 0كانت قد أدعت فى  تقريرها الخاص بالمواطن ماهر جرجس توفيق، أن الوفاة داخل قسم بني سويف ترجع إلى تضخم مزمن في عضلة القلب، أدى إلى ارتفاع مفاجئ بضغط الدم واحتقان شديد في المخ .

افتح القوس.. جمال عويضة

تعدد إجرام داخلية الانقلاب فى عدة وقائع ثابتة يكشف مواصلة العسكر انتهاك آدمية المصريين، والتى كان من بينها قيام شرطة الانقلاب بقتل المواطن القبطي “جمال كمال عويضة” وهو مرشد كان يعمل معها سمسار تخليص تراخيص السيارات.

وتعرض “عويضة ” الذي كان يقيم فى منشأة ناصر للقتل داخل قسم شرطتها تحت التعذيب ليصبح ضحية أخرى لحكم العسكر، بينما العسكر يدعون أنه “شنق نفسه”!!!

مجدي مكين

كما قتلت داخلية العسكر ” مجدى مكين” المواطن البسيط صاحب عربة الكارو ،في منطقة الزاوية الحمراء، بمحافظة القاهرة ، حيث ملأت آثار التعذيب جميع أنحاء جسد القتيل حتى الحساس منها، عقب تسلم جثته من قسم الأميرية.

ووفقا لمحامي القتيل علي الحلواني فإن القصة بدأت عندما تم القبض علي مجدي مكين خليل أثناء عودته من عمله، مستقلًا عربته “الكارو”، بعد مشادة مع نقيب شرطة بقسم الأميرية، موضحًا أن النقيب اعتدى عليه وقام باصطحابه إلى قسم الشرطة، حتى علمت أسرته بوجوده بمستشفى الزيتون جثة هامدة.

رابط دائم